علي فودة.. شاعر الثورة والحياة

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة حر

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة قراءة على الانترنت وتحميل مجاني

إرادة الزيتون "علي فودة. . . شاعر الثورة والحياة" تقديم وتحرير نضال القاسم، سليم النجار لقد شحت دموع الكتاب ولم يجد بريق الفرح مكاناً ل. . .  ه في عيونهم. . . ورسمت الأزمة خريطة جديدة من الآلام. . ومن الصعب أن نقوم بعملية إحصائية لهم وأرشفتهم في السجلات، كشاهد حيّ على تاريخ مرحلة من العواصف هبّت على لبنان الحصار في العام 1982، واقتلعت الابتسامات من جذورها وألقتها جثثاً في البراري لتنهشها الوحوش والطيور الباحثة عن طعام شهي. يكتبون ويبدعون عن أعوام مضت ولن تعود. . وتاهوا في شوارع المدن. . . وضاعوا في أزقة الفقر والتفتيش عن مأوى آمن ورغيف خبز ولا يزالون يبحثون عنه! هكذا نعى كتاب ومبدعين من الأردن الشهيد الشاعر "علي فودة"، في كتاب "شاعر الثورة والحياة. . من تقديم وتحرير نضال القاسم، سليم النجار" ومن إصدار دار "الآن ناشرون وموزعون"- عمان- 2014. فهذا الكتاب الريادي التأسيس للتكريم والإحتفاء بالشاعر علي فودة، هو أيضاً وبهذه الصفة بالذات، عمل إبداعي وتنفيذ لمهمة أخلاقية مهمة لها صفة تاريخية. إحتوت مقدمة الكتاب التي كتبها المحرران القاسم والنجار، والتي أكدت على أن فودة كان ثمرة سجال ثقافي ومعرفي برع فيه رموز الثقافة العربية وأعلوا الصوت لنهضة قصيدة عَربية مختلفة، ومسكونة بالتعدد وبخصوبة الخيال وانفتاح الحدس على ما يعنيه القول الشعري من معنى ثقافي مغاير وجاذب للإختلاف النوعي الذي ميّز منجزاً شعرياً بعينه ألقى به أولئك الرواد، سؤالاً شاقاً على الثقافة العربية العربية لحظة تحولاتها أمام الذاكرة الثقافية والعربية. وأكد المحرران أن فودة كان في مشروعه الشعري سؤالاً امتد إلى أزمان مفتوحة على الذائقة، وكيف يتولد من هذه الذائقة من جديد، الأسئلة التي تنحاز للإنسان بوصفه القضية الكبرى أيضاً، وفي ذلك المسار كانت ذاتها الشعرية تحفر لتصل بكينونتها مثاقفة نوعية وتأصيلاً حصيفاً، كل ذلك خلاصته كانت في مشروعه الذي نزعم أنه انفتح بغير حدود ولم يتوقف عند حد بعينه. ويتضمن كتاب "علي فودة. . شاعر الثورة والحياة" مغامرة في مواجهت النص، وأبواباً غنية حول الكتابة، والأدب والواقع، وأبحاث حول تجربة الشاعر في الرواية كموضوع بنيوي وطوباويات: العلم الأدبي وإلغاء اللغة الواصفة، ثم الوقوف عند اللغة ولذة النص، وفضاء النص، ونسيج النص، والدلالات الإيحائية وتعددية النص، ومناهج التحليل النصي، والمحاوة السينمائية. الكتاب جاء في (283) صفحة من القطع المتوسط، وشارك فيه (22) كاتباً وأديباً وشاعراً وناقداً من الأردن، درسوا واحتفوا بهذه التجربة الإبداعية، التي قدمت حياتها قُرباناً على محراب الحرية. كما صمم الغلاف الفنان محمد خالد، الذي جاء على شكل بورتريه، ونستطيع القول أن الغلاف، الذي احتوى على صورة فودة، كانت ملامح وجهه مضيء ووضاء، مثل نبي يأتي في غير أوانه، ومثل نجم بغير مساره الطبيعي، لينتقل من مسار إلى آخر، بعيداًومخالفاً للمسارات كلها. ويعطي البورتريه الذي أبدعه خالد في تصوير الإستثناء من نظرات عيون فودة التي احتلت مساحة واسعة في الغلاف، والتي تعطي إنطباعاً أن روحه الحارة تمنح الدفء كغصن شمس ربيعي نبتت في زاوية نائية من سماء كثيرة الزوايا. وفي كلمة أ. د. عز الدين المناصرة التي جاءت إضاءة للكتاب، أوضح المناصرة المفارقة التالية:(هكذا تحمسَّ الزملاء في (جريدة المعركة)، التي كنت مدير تحريرها، فكتبوا مقالات رثائية حزينة، نشرناها بالفعل، ونقلت الصحافة اللبنانية الثقافية (الخبر) عن جريدة (المعركة)، لكن تبيَّن لنا بعد ذلك أنه حدث التباس ما، لأن (عليّاً، لم يكن قد توفي بعد، بل كان على قيد الحياة، حيث حدثت المفارقة المضحكة المبكية: لقد (قرأ (علي)، كل المقالات التي كتبت في رثائه، ثمَّ أغمض عينيه إلى الأبد بتاريخ (20/8/1982). وينهي المناصرة كلمته: (في هذا الكتاب، يتذكره عدد من أحبائه وأحباء شعر ورواياته، بعد كل هذه السنوات، ويضيئون اسمه ليتعرف إليه أبناء الجيل الجديد الذين يرددون قصيدة "إني اخترتك يا وطني" من دون أن يعرفوا من هو شاعرها). وجاءت رؤية / محمد مقدادي، في قراءته لتجربة "علي فودة"، قائلاً:( لم يذكر أحدٌ أن "علي فودة" قد انضمَّ لحزبٍ ما، إلا أن كلّ من عرف "عليّاً" يعرف أنه كان مثقفا يساريَّ الهوى، وشاعراً صلباً لا تلين قناته، وشعاعاً نابضاً لا يخفت له بريق، وظلّ ملتزماً بقضايا شعبه ووطنه فلسطين، وكاتبا مناضلاً من أجل قيم الحرية والعدالة)، بينما تناول الناقد عبد الله رضوان فودة من زاوية الشاعر، إذ قال:( "علي فودة" من الأصوات الشعرية التي نشأت وترعرت في عمّان، ثم انتقل مع حركة المقاومة الفلسطينية إلى بيروت)، مضيفاً رضوان:( عرفه القارئ عبر ديوانين الأول صدر عام 1969 بعنوان "فلسطين كحدِّ السّيف"، والثاني عام 1973 بعنوان "قصائد من عيون امرأة". قارئ الديوانين يشعر بحرص كبير، بل وبإصرار علي فودة على تأكيد انتمائه الحاد لوطنه وقضيته). غير أن د. عبد الرحيم مراشدة، ذهب في إتجاه آخر في قراءته لرواية فودة "الفلسطيني الطيب"، إذ أوضح المراشدة :( ليس هناك من نصٍّ بريء، هذا ما يمكن قوله بعد قراءة هذه الرواية، ويصدق هذا القول على النص باعتباره رسالة موجهة من الكاتب إلى القارئ؛ وعلى اعتبار أن كل نص يحمل في ثناياه واستراتيجيات تكوينه خطاباً معيناً ينعكس من خلال وجهة نظر النص، تلك الوجهة التي تذوب فيها مرجعيات الكاتب وثقافته، وانتماءاته الفكرية والعقائدية). من جانبه تناول د. إبراهيم خليل قضية إشكالية في تجربة "علي فودة" في بواكيرها حين عنون قراءته النقدية "الشاعر وبواكيره" وإذ أشار خليل لتلك التجربة:(شُوهِدَتْ مع علي فودة ذات يوم ترجَمَةٌ لديوان «أزهار الشر» للشاعر الفرنسي بودلير، فسُئلَ يومئذٍ عن هذا الديوان، فأجاب بمثل ما أجاب به أبو تمام عندما سئل عن ديواني بشار بن برد، ومسلم بن الوليد، فقال: هذان هما اللات والعزّى، وأنا أعبدهما. والحق أن درجة ولوع الشاعر فودة بشعر «بودلير» لا تصلُ حدَّ العبادة، لكنّه تأثر بقصائد ذلك الديوان تأثراً واضحاً ولا سيما في موقفه الشعري من المرأة). أما خاتمة الكتاب مقال كتبها الكاتب المشاكس سميح المحاريق حين قال :( الآخرون، من أهل الضمير، ممن لم ينل منهم الاغتيال أو قتلوا لسبب أو لآخر من (خبط عشواء) المنايا، ظلوا في مساحة ضيقة، بعيدة عن الأضواء، نموراً في اليوم التاسع، يتواجدون دائماً، وطوال الوقت، في مقاهي وسط عمان، الأوبرج والسنترال، ومع برودة الطقس يتحوّلون إلى كوكب الشرق، وإذا اشتدت عتمة الليل أو بدأت المرارة تثقل على الصدور يتوزعون بين (أبو أحمد) أو بار الهيلتون، وكان يمكن أن يكون علي فودة بينهم اليوم، يجالس رسمي أبو علي، أو يقاوم رغبة سليم النجار في لقاء صحفي، أو يستشعر الضجر من طقوس عمان في ساعات الظهيرة، ولكنه، بقي على رصيفه). خلد كُتاب ومُبدعون عمان علي فودة: نامَ الغزالْ. . لا توقظوهْ. . لا تجرحوهْ. . بنظـرةِ الحاسدْ. . أو نية الحاقدْ. . لا تجرحوه.   Appearance.

مؤلف: نضال القاسم ، سليم النجار

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة قراءة على الانترنت وتحميل مجاني

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة اقرأ من عند uberupload

4.2 mb. تحميل كتاب

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة تحميل من عند topupload

5.8 mb. تحميل حر

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة تحميل من عند uploadbox

3.6 mb. اقرأ كتاب

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة تحميل من عند uberupload.online

4.3 mb. تحميل

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة قراءة حرة والاستماع

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة اقرأ في ديجيفو

3.3 mb. تحميل ديجيفو

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة تحميل في قوات الدفاع الشعبي

5.9 mb. تحميل قوات الدفاع الشعبي

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة تحميل في odf

5.4 mb. تحميل ODF

علي فودة.. شاعر الثورة والحياة تحميل في ملف epub

3.3 mb. تحميل ملف ePub